بالفيديو.. لحظة تفجير خليفة داعش نفسه في درعا..

نشرت وسائل إعلام تركية مقطعاً مصوراً يُظهر لحظة تفجير خليفة داعش المزعوم المدعو “أبو الحسن الهاشمي القرشي” لنفسه، وذلك بعد محاصرته من قبل فصائل تابعة للثوار بمحافظة درعا.

وبحسب الفيديو الذي نشرته وكالة الأناضول فإن فصائل عسكرية قامت بمداهمة منزل “أبو الحسن الهاشمي” في شهر تشرين الأول الماضي وحاصرته، ومن ثم تبادلت معه إطلاق النار، قبل أن يقوم الأخير بتفجير نفسه في منزله، ما أدى إلى مقتله واندلاع النيران داخل الغرفة التي اختبأ فيها.

ويلاحظ في الفيديو المنشور استخدام فصائل محلية للأسلحة الثقيلة وقذائف صاروخية خلال اشتباكها مع الخليفة المزعوم، كما يشاهد احتراق جزء من المنزل وانفجارات متتالية بمحيط المنطقة. 

وأشارت الأناضول إلى أن الفصائل المحلية نفذوا العملية في 14- 15 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي كما تمكنت أيضاً من تحييد نحو 30 من عناصر داعش خلال الاشتباكات.

من ناحيتها نعى داعش بتسجيلات صوتية على تيلغرام مقتل من سمّاه زعيمه “أبو الحسن الهاشمي القرشي”، وتنصيب المدعو “أبو الحسين الحسيني القرشي” خلفاً له داعياً أتباعه إلى مبايعة الزعيم الجديد الذي وصفه بأنه من قدامى المقاتلين بصفوفه.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية سارعت قبل يومين للتعليق على الإعلان المفاجئ لتنظيم داعش حول مقتل زعيمه وتعيين خلف جديد له، في ظل غموض يحيط بتفاصيل وتوقيت مقتل الزعيم الجهادي والجهات المنفّذة للعملية.

حيث قالت القيادة المركزية الأمريكية في بيان لها على موقعها الرسمي.. إن عملية قتل “أبو الحسن الهاشمي القرشي” قام بها “الجيش السوري الحر” في منتصف شهر تشرين الأول/ أكتوبر بمحافظة درعا، كما ذكر متحدث باسم الجيش الأمريكي، أنه لم يشارك في العملية أي من القوات العسكرية الأمريكية، مشيراً إلى أن مقتل “القرشي” شكّل ضربة جديدة لداعش.

عملية غير دولية

يذكر أنه في منتصف شهر تشرين الأول الماضي، أعلنت مجموعات “التسوية” المحلية في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي جنوب سوريا، القضاء على مجموعة متهمة بالانتماء لتنظيم داعش، وبينهم القيادي (أبو عبد الرحمن العراقي) الذي قيل إنه متزعم التنظيم، من خلال عملية عسكرية لإنهاء وجود التنظيم في المنطقة بدفع وتهديد مباشرين من ميليشيا أسد متمثلة بـ”الأمن العسكري”.

وانتهت العملية حينها بإعلان مدينة جاسم خالية من المجموعات التابعة للتنظيم، بعد مقتل وإصابة أفراد المجموعات وتدمير مقراتهم والمواقع التي كانوا يتحصّنون فيها.

غير أن البيت الأبيض أكد في بيانه اليوم أن مقتل زعيم داعش لم يكن نتيجة أي عمل أمريكي، وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير، في إحاطة صحفية، إن “داعش أعلن علناً ​​عن مقتل القرشي، يأتي هذا بعد نفس مصير سلفه، الحاج عبد الله، الذي قُتل في غارة بقيادة الولايات المتحدة في شباط/ فبراير الماضي في شمال غرب سوريا”.

وأضافت: “يسعدنا أن نرى إزاحة كبار قادة داعش في مثل هذا التعاقب السريع. لا تزال الولايات المتحدة ملتزمة بمواجهة التهديد العالمي من داعش وهي على استعداد للعمل مع الشركاء الدوليين الذين يشاركونها نفس الهدف”. 

تصفية زعماء داعش

وكانت القوات الأمريكية أعلنت سابقاً تصفية عدد من زعماء تنظيم داعش في عمليات قتل، كان من أبرزهم؛ أبو بكر البغدادي الذي قُتل في تشرين الأول أكتوبر 2019 ، وأبو إبراهيم القرشي في شباط فبراير الماضي في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

كما أعلنت الولايات المتحدة في تموز/ يوليو الماضي، مقتل زعيم تنظيم داعش في سوريا (ماهر العكال) بضربة جوية من طائرة مسيّرة أمريكية، ووصفت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) العكال بأنه أحد القادة الخمسة الأبرز في تنظيم داعش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.